التواصل الاجتماعي

تأخر النطق عند الأطفال أسبابه، وكيفية علاجه

تأخر النطق عند الأطفال أسبابه، وكيفية علاجه

تأخر النطق عند الأطفال أسبابه، وكيفية علاجه، يعد تأخر النطق من المشاكل الغير شائعه بين الأطفال في المراحل الأولى من الطفولة، بحيث يواجه المخ صعوبة في تطوير حركات النطق، في هذه الحالة لا يعاني الطفل من أي ضعف في عضلات النطق بل لا تعمل بصوره صحيحة وكافيه للنطق الجيد، لتحدث بصوره صحيحة، يتوجب على مخ الطفل التدرب على كيفية عمل خطط صحيحة تخبر عضلات النطق بكيفيه تحريك الشفتين، واللسان، والفك بصورة سليمه بحيث تتنج أصوات وكلمات دقيقه وصحيحة

أسباب تأخر النطق عند الأطفال

العديد من الأسباب التي تجعل الأطفال يعانون من تأخير الكلام، يختلف العمر الذي يُتوقع فيه أن يبدأ الطفل في نطق الكلمات من فرد إلى آخر، اعتمادًا على عوامل مثل بيئته وقدراته الطبيعية عندما يحدث تأخير، فليس بالضرورة سببًا للإنذار ما لم يستمر لفترة طويلة من الزمن، الأسباب الأكثر شيوعًا لتأخر الطفل في الكلام هي كما يلي

  • من الطبيعي أن يتأخر الطفل عن النطق إذا كان الجو من حوله صامتًا ولا يتحدث معه أحد كثيرًا وخاصة الوالدين، يمكن أن يتسبب ذلك في تأخير حديثه
  • إذا كان الطفل يعاني من مشكلة في السمع، مثل التهاب الأذن الوسطى المتكرر
  • يمكن أن تؤدي بعض الأمراض، التي يمكن أن تؤثر على نمو الطفل أيضًا إلى تأخر الكلام، مثل التهاب السحايا وضمور العضلات والتوحد.

هناك عدد قليل من الأمراض التي يمكن أن تؤثر على منطقة الكلام على سبيل المثال، إصابة اللسان، حيث يولد الطفل بهذا المرض ويتم ربط لسانه من الأمام من خلال حزام الأنسجة، هناك مشكلة أخرى يمكن أن تؤثر على الفم والكلام وهي الشفة المشقوقة.

إقرأ أيضا:من هو زوج احلام الشامسي

علاج تأخر النطق عند الأطفال

هناك مجموعة متنوعة من العلاجات المختلفة للأطفال، الذين يعانون من تأخر في الكلام بسبب عوامل خارجية، مثل الاختلاط إذا كان سبب التأخير بسيطًا ويمكن التغلب عليه ببعض الإرشادات، فيمكن استخدام طرق اتصال مختلفة.

في حال تأخر الطفل في الكلام فإنه ناتجًا عن أمراض عصبية أو نفسية، مثل التخلف العقلي، والتوحد، وغيرهما، فيجب اتخاذ تدابير إعادة تأهيل خاصة لمساعدة الطفل على استعادة قدرات التحدث الطبيعية.

من الممكن أن يكون سبب تأخر الطفل في الكلام نتيجة أسباب عضوية، فيجب أولاً تشخيص سبب المشكلة وعلاجها حتى يتمكن الطفل من التحدث بشكل طبيعي مرة أخرى.

تأخر النطق عند الأطفال أسبابه، وكيفية علاجه

يوجد بعض النصائح البسيطة التي يمكن للوالدين، استخدامها لمساعدة أطفالهم على التعامل مع تأخر الكلام، إن التحدث إلى طفلك بانتظام سيساعده على السمع والتحدث بشكل أفضل، وكذلك ممارسة الألعاب التي تتضمن استجابات لفظية أو سلوكية، يساعد إظهار السعادة عندما يتحدث طفلك في تشجيعه على مواصلة الحديث، الرحلات الخارجية مع الطفل تساعده في التعرف على الآخرين والتواصل معهم.

متى يتوجب أن بعرض الطفل  على الطبيب؟

على الرغم من أن الطفل قد ينطق الكلمات بشكل غير صحيح، إلا أن هذا لا يعني بالضرورة وجود مشكلة كبيرة في الواقع، إذا كان الطفل يبلغ من العمر عامين ولا يمكنه نطق أي كلمات بسيطة، مثل “بابا” و “ماما”، فقد تكون هناك مشكلة بالإضافة إلى ذلك، قد يكون هناك أيضًا عائق في الكلام، مرتبط بالتطور العصبي للطفل ويمتد إلى ما هو أبعد من مجرد حديثه، على سبيل المثال، قد يواجه صعوبة في فهم ما تقوله والدته أو قد يواجه صعوبة في اللعب بشكل طبيعي، كل هذه مؤشرات على مشكلة أكبر تحتاج إلى معالجة من قبل الطبيب لذلك، من الأفضل زيارة طبيب في أسرع وقت ممكن للوصول إلى سبب هذا التأخير العقلي.

إقرأ أيضا:هل خالد مقداد مات

شاهد أيضاً: خطوات البحث العلمي

في ختام هذا المقال، نوجه رساله الى الأباء والأمهات بأن يكون على مقربه من أطفالهم، في مراحل الطفولة الأولى من عمرهم وتقديم لهم المساعدة والعناية الكاملة، لهم لتمكنهم من تطور قدراتهم العقلية بشكل سليم وبدون  أي مشاكل

كما و ندعو جميع الأمهات بحضور محاضرات مخصصه عن الطرق السليمة، في التعامل مع الأطفال لتطوير جميع قدراتهم العقلية والجسدية، لكي بقدمو لأولادهم كل ما يلزم لمساعدتهم على النطق السليم

السابق
خطوات البحث العلمي
التالي
الصحة النفسية

اترك تعليقاً